Saturday, 17 October 2009

كيف تنشأ استراتيجيتك الخاصة


كيف تنشأ استراتيجيتك الخاصة

إن الهدف الرئيسي من هذا الدرس هو مساعدتك في تعلم كيف تنشأ استراتيجيتك الخاصة وتطوير نظام متاجرتك وبالرغم من أن إنشاء الاستراتيجيات لا يأخذ الكثير من الوقت إلا أنها تأخذ وقت طويل لاختبارها ، لذلك حاول أن تكون صبورا لأنه على المدى البعيد إن شاء الله سيساعدك ذلك في ربح الكثير من الأموال .



الخطوة (1)

تحديد الإطار الزمني

إن أول شيء تحتاجه عندما تبدأ في إنشاء نظام تجارتك هو أن تعرف "ما هو نوع تجارتك"
بمعنى هل أنت تاجر يومي أم تاجر طويل الأمد !
هل تحب أن تنظر إلى المخططات يوميا ، أم كل أسبوع ، أم كل شهر ، أم كل سنة !

وإلى متى تريد التمسك بصفقاتك !



كل هذا سيساعدك على تحديد الإطار الزمني المناسب لك ، وحتى وإن استخدمت أكثر من إطار زمني فلا تنسى المبدأ وهو استخدام إطار زمني رئيسي في عملك يساعدك في تحديد إشاراتك التجارية الرئيسية ثم إطار زمني أصغر من الرئيسي للدخول والخروج .



الخطوة (2)

اختار المؤشرات التقنية التي تساعدك على تحديد الاتجاه

إن تحديد الاتجاه مبكرا هو واحد من أهم أهدافنا لذلك يجب أن نستعمل المؤشرات التي تساعدنا على ذلك ..

فمثلا الموفينج أحد المؤشرات الأكثر شعبية التي تساعد التجار في تمييز الاتجاهات الجديدة ، فهم يستخدمون نوعين منهما "واحد سريع وآخر بطيء" وينتظروا حتى السريع يعبر البطيء ، وهذه هي القاعدة المعروفة باسم "نظام استراتيجية اختراق الموفينج "



ببساطة عملية اختراق الموفينج هي الطريقة الأسرع لتمييز الاتجاهات وكذلك هي الطريقة المثلي في تحديد الاتجاه الجديد ، وبالطبع هناك العديد من الطرق الأخر لتمييز الاتجاهات لكن الموفينج هي الأسهل والأكثر استعمالا .



الخطوة (3)

تحديد الخطر

عندما تقوم بتطوير نظام تجارتك فإنه يجب عليك أن تحدد الخطر الذي ربما تتعرض له ، فالكثير لا يحب أن يتحدث عن الخسارة ولكن التاجر الناجح هو الذي يفكر في حدود خسارته قبل أن يفكر في أرباحه .

وبالنسبة للأموال التي ربما تفقدها فإنها تختلف من شخص لآخر ، فأنت يجب أن تقرر "ما هو حجم الأكسجين بالغرفة التي تجلس بها والذي تستطيع أن تتنفسه وإلا ستختنق "

وفي نفس الوقت لا تجعل حد الخطر كبير ، ولاحقا ستتعلم معنا عن كيفية إدارة الأموال والحد من المخاطر في درسنا القادم ، فإدارة المال تلعب دورا كبيرا في تحديد حد الخطر لكل تجارة فردية .



الخطوة (4)

تحديد نقاط الدخول والخروج

بعدما تحدد "حد الخسائر للكمية التي يمكن أن تخاطر بها " جاءت خطوة تحديد نقطة الدخول وكذلك نقاط الخروج كأوامر للتجارة ، وبعض التجار يفضلون الدخول طالما أن مؤشراتهم تعطيهم إشارات جيدة بذلك حتى وإن كانت الشمعة لم تغلق بعد ، أو الانتظار حتى تغلق .



لكننا نرى أنه من الأفضل أن تنتظر حتى تغلق الشمعة وتبدأ تجارة جديدة مع شمعة جديدة ، لأنه ربما تدخل في وسط الشمعة وكل مؤشراتك تعطيك إشارة جيدة وفجأة يتجه السوق عكس تجارتك ويخدعك ، كل هذا يتوقف على أسلوب التجارة وعلى حسب شخصيتك التجارية فربما تكون شخص عدواني أو مسالم أو محايد

0 comments: