Monday, 26 October 2009

مدى تأثير تفاوتات اسعار الفائدة؟





تأثير تفاوتات اسعار الفائدة

العملات المختلفة تدفع اسعار فائدة مختلفة. وهذه من اهم القوى المحركة خلف توجهات التداول في العملات الاجنبية. وطبعا من الجذاب للمشتري ان تدفع العملة سعر فائدة اعلى في الوقت الذي تكون فيه عملة القصيرة ذات سعر فائدة اقل.

وعلى الرغم من ان سعر الفائدة هذا متفاوت وقد لا يكون كبيرا الا ان له اهمية قصوى وله موقع مؤثر جدا. على سبيل المثال سعر الفائدة المتفاوت بين الدولار الامريكي والين الياباني حوالي 5% لعدة سنوات حتى الان. وفي موقف من الممكن دعمه بمبلغ هامش مودع بقدر 5% ينتج هذا عن 100%  ربح على راس المال في السنة عندما تشتري بالدولار الامريكي. وطبعا هناك عامل اكثر اهمية وهو القيمة النسبية للعملات التي تغيرت بواقع 15% من انخفاض لارتفاع خلال عام 2005 بغض النظر عن تفاوت سعر الفائدة. ومن حيث تفاوت سعر الفائدة البحت من الممكن لك ان تستغل ميزة الـ 100% ربح في السنة لصالحك عن طريق جعل الدولار الامريكي العملة الطويلة وهناك قصور مبدئي فقط بنفس المقدار اذا كان الدولار هو العملة القصيرة.

وينتفع هذا الموقف من عملات لها سعر فائدة مرتفع حيث كان الدولار الامريكي الحصان الرابح في السوق طوال عام 2005 لكن من المؤكد ان اية عملة لها سعر فائدة اعلى ستكون هي العملة الاقوي واذا كان السبب في ارتفاع سعر فائدة هو التضخم قد يكون هذا سببا في انعدام الثقة في العملة حتى بالنظر للفوائد التي سيحققها المرء من سعر فائدة مرتفع.

0 comments: