Wednesday, 28 October 2009

كيف تتحقق الأرباح في المتاجرة بالفوركس اى فى تبادل العملات ؟

كيف تتحقق الأرباح في المتاجرة بالفوركس اى فى تبادل العملات ؟
إنه سؤال سهل الإجابة ..
عندما تتاجر بسلعة ما فإن الربح يتحقق عندما تشتري هذه السلعة بسعر ونبيعها بسعر أعلى .
أي إننا لا يمكن أن نحقق ربحاً إلا إذا كان سعر بيعنا لسلعة أكبر من سعر شراءنا لها .
فعلى أساس المعادلة البسيطة : الربح = سعر البيع – سعر الشراء
نشتري بسعر ونبيع بسعر أعلى .. هكذا يتحقق الربح .
فلابد قبل أن نشتري سلعة بغرض المتاجرة أن نتوقع بأكبر قدر من التأكد بأن سعرها سيرتفع .

فإذا تأكدنا بأن سعر سلعة ما سيرتفع بعد فترة من الوقت ، نقوم بشرائها وننتظر إلى أن يرتفع سعرها فعلاً ثم نبيعها بالسعر
المرتفع .
لذا لا يمكننا أن نحقق الأرباح إلا في الأسواق الصاعدة ، أي الأسواق التي ترتفع فيها الأسعار يوماً وراء يوم .
فعلينا مراقبة حركة الأسعار وعندما نتوقع أن سعر سلعة ما أصبحت صاعدة أي أنها ترتفع يوماً وراء يوم ، نقوم بشرائها ثم
ننتظر حتى يرتفع سعرها فعلاً فنبيعها ونحصل على الربح .
ولكن ماذا لو توقعنا أن سعر سلعة ما سينخفض ولن يرتفع ؟
ماذا لو توقعنا أن أسعار السيارات في الأيام القادمة ستنخفض ولن ترتفع ؟
طبعاً سيكون من الحماقة شراء سيارة الآن ، لأننا سنجد أن سعرها سينخفض بعد أيام فإذا بعناها سنعاني من الخسارة .
فإذا كان سعر سيارة الآن هو ١٠,٠٠٠ $ ولكننا نتوقع في الأيام القادمة أن سعرها سينخفض إلى ٨٠٠٠ $ ، فسيكون من
الحماقة أن نشتريها بسعر ١٠,٠٠٠ $ لأننا سنجد أن سعرها أصبح بعد أيام ٨٠٠٠ $ فإذا بعناها بهذا السعر سنعاني من خسارة
. $٢٠٠٠
إذاً .. لا يمكننا أن نبدأ بالشراء إلا عندما نتوقع أن الأسعار سترتفع وأن الأسواق في صعود .
وهذه مسألة منطقية وواضحة وقد تتساءل لماذا أؤكد عليها ؟
وذلك لأننا في الأسواق الهابطة أي الأسواق التي تنخفض فيها الأسعار يمكننا أيضاً أن نحقق الربح ..!!
كيف ذلك ؟
$ تصور أن لديك سيارة يساوي سعرها في السوق الآن ١٠,٠٠٠
فإذا كانت أسعار السيارات في هبوط وأن سيارتك بعد بضعة أيام سيهبط سعرها إلى ٨٠٠٠ $ فكيف يمكن أن تحقق الربح بذلك
؟
بكل بساطة ستقوم ببيع سيارتك الآن وقبل أن ينخفض سعرها بسعر ١٠,٠٠٠ $ وستضع في جيبك هذا المبلغ ، ستنتظر إلى أن
ينخفض السعر إلى ٨٠٠٠ $ ثم تقوم بشراءها بهذا السعر .
ما النتيجة ؟
. $ النتيجة أن سيارتك عادت إليك ومعها ربح ٢٠٠٠
!!.. $ فقد بعتها بمبلغ ١٠,٠٠٠ $ ثم أعدت شراءها بمبلغ ٨٠٠٠ $ أي أنك أعدت سيارتك ومعها ربحاً قدره ٢٠٠٠
معنى ذلك أنك استطعت تحقيق الربح من السوق الهابط تماماً كتحقيقك للربح من السوق الصاعد .

مع فارق واحد ..
أنك في السوق الصاعد ( أي الذي ترتفع فيه الأسعار يوماً بعد يوم ) بدأت الصفقة بشراء ثم أنهيتها ببيع .
اشتريت السيارة بسعر ١٠,٠٠٠ $ ثم بعتها بسعر ١٢٠٠٠ $ وحققت الربح .
أما في السوق الهابط فقد بدأت الصفقة ببيع ثم أنهيتها بشراء .
بعت السيارة بسعر ١٠,٠٠٠ $ واشتريتها مرة أخرى بسعر ٨٠٠٠ $ وحققت الربح .
ففي حالة السوق الصاعد : كان سعر الشراء أقل من سعر البيع .
وفي حالة السوق الهابط : كان سعر الشراء أيضاً أقل من سعر البيع .
ولكن الذي اختلف هو ترتيب الصفقة .
ففي الصاعد بدأت بشراء وأنهيت ببيع ، وفي السوق الهابط بدأت ببيع وأنهيت بشراء .
فإذاً لا يهم أن تكون الأسعار في ارتفاع أو انخفاض لتحقيق الربح بالمتاجرة .
بل المهم أن يكون توقعك للسوق هو الصحيح .
فإذا توقعت أن الأسعار سترتفع ستشتري السلعة أولاً ثم ستبيعها عندما ترتفع فعلاً .
وإذا توقعت أن الأسعار ستنخفض ستبيع السلعة أولاً ثم تشتريها عندما تنخفض فعلاً .
وفي الحالتين سيكون سعر الشراء أقل من سعر البيع ، ولايختلف إلا ترتيب القيام بالصفقة .
Bearish " للسوق الصاعد و " سوق الدب Bullish " من الطريف أنه في كافة الأسواق المالية يطلق تعبير " سوق الثور
عن قوى الطلب ، قوى الشراء التي تدفع الأسعار للارتفاع ويعبر Bull للسوق الهابط ، ففي الأسواق المالية يعبر الثور
عن قوى العرض ، قوى البيع التي تدفع الأسعار للانخفاض . Bear الدب
فعندما يكون الطلب على سلعة ما كبيراً ويكون الكثير من المتاجرين راغبين في شراء هذه السلعة سيرتفع سعر هذه السلعة
الذين يدفعون الأسعار للارتفاع . bulls بسرعة ويقال أن السوق يتحكم به الثيران
وعندما يكون العرض على سلعة ما كبيراً ويكون الكثير من المتاجرين راغبين في بيع هذه السلعة سينخفض سعرها بسرعة
الذين يدفعون الأسعار للانخفاض . bears ويقال أن السوق يتحكم به الدببة
ويعتبر سوق أي سلعة عبارة عن ساحة صراع بين الثيران والدببة فإذا تفوقت الثيران كانت النتيجة ارتفاع الأسعار وإذا
تفوقت الدببة كانت النتيجة انخفاض الأسعار .

يعتبر ما ذكرناه أحد أشهر أشكال التعبير في الأسواق المالية كافة ، وكثيراً ما ستقابل هذا التعبير الطريف في مختلف
الأسواق .
ولنأخذ مثلاً : تصور أن هناك نوع من الأخشاب الطن منه يساوي الآن ٢٠٠٠ $ ولكنك ومن دراستك للسوق توصلت إلى
قناعة إلى أنه بعد أسبوع سيرتفع سعر الطن من هذا الخشب إلى ٣٠٠٠ $ . كيف يمكنك تحقيق الربح ؟
$ الجواب : ستقوم بدفع مبلغ ٢٠٠٠ $ وستشتري طن من هذا الخشب وتنتظر فإذا صدق توقعك سيرتفع سعر الطن إلى ٣٠٠٠
عندها ستبيع ما لديك بالسعر الجديد وبذلك تكون قد حققت ربحاً يساوي ١٠٠٠ $ من هذه الصفقة . ( سعر البيع – سعر الشراء
. (
لقد بدأت بالشراء وانهيت بالبيع .
مثال ٢ : تصور أن نفس نوع الخشب والذي يساوي الطن منه الآن ٢٠٠٠ $ ولكنك من دراستك للسوق توصلت إلى قناعة أنه
بعد فترة من الوقت سينخفض سعر الطن ويصل إلى ١٠٠٠ $ ، فكيف ستحقق الربح ؟
الجواب : ستقوم ببيع هذا الطن في السوق الآن بسعر ٢٠٠٠ $ وسيصبح في جيبك ٢٠٠٠ $ ، عندما ينخفض سعر الطن إلى
. $ ١٠٠٠ $ ستشتريه مرة أخرى بسعر ١٠٠٠ $ . وبذلك يعود لك الخشب ومعة ربح ١٠٠٠
قد تسأل سؤالاً هاماً ..
كيف لي أن أبيع الخشب وأنا لا أملكه ؟
حسناً .. ستقترضه ..
فعندما توصلت إلى قناعة بأن سعر الخشب سينخفض بعد فترة من الوقت ، ستذهب إلى أحد تجار الخشب وتطلب منه أن
يقرضك طناً من الخشب على أن تعيده له بعد أسبوع مثلاً ..
فإذا وافق ستأخذ طن الخشب الذي اقترضته وتركض به إلى السوق وتبيعه بسعر ٢٠٠٠ $ ، الآن لديك ٢٠٠٠ $ ولكنك مطالب
أن تعيد طن الخشب إلى التاجر الذي أقرضك إياه .
حسناً ستنتظر بعض الوقت وعندما ينخفض سعر الطن إلى ١٠٠٠ $ كما توقعت ستذهب إلى السوق وتشتري طن من الخشب
بمبلغ ١٠٠٠ $ ثم تعيده إلى التاجر ، ويتبقى معك ١٠٠٠ $ كربح صافي لك .
ماذا لو ارتفع سعر الخشب بدلاً من أن ينخفض ؟
لو فرضنا أن سعر الطن أصبح ٣٠٠٠ $ ، معنى ذلك أنك لكي تتمكن من إعادة الطن الذي اقترضته فلابد أن تشتريه بسعر
٣٠٠٠ $ ولكن لايوجد لديك سوى ٢٠٠٠ $ ، إذاً لابد أن تضيف من جيبك مبلغ ١٠٠٠ $ لتعويض الفارق لتتمكن من إعادة
الخشب الذي اقترضته .

فعندما تبدأ البيع سيكون كل أملك هو أن تنخفض الأسعار حتى تتمكن من الشراء بسعر أقل من سعر البيع .
فكما قلنا أن الربح لايتحقق إلا إذا كان سعر البيع أعلى من سعر الشراء ، ولايهم ترتيب الصفقة المهم هو أنه في نهاية
الصفقة يكون السعر الذي بعت به السلعة أعلى من السعر الذي اشتريتها به .
من هذا المثال يتبين لك أن الربح يمكن أن يتحقق في السوق الصاعد والسوق الهابط . والمهم في الأمر هو أن يصدق توقعك
.
عندما تبدأ الصفقة ببيع . SHORT عندما تبدأ الصفقة بشراء ويطلق مصطلح LONG في الأسواق المالية يطلق مصطلح
تعني بيع . SHORT تعني شراء وأن LONG يمكنك اعتبار أن
لماذا لا نطبق ما تعلمناه الآن على المتاجرة بنظام الهامش ؟
تعلم أنه لا فرق بين أن تتاجر بسلعة بالأسلوب التقليدي و أن تتاجر بها بنظام الهامش سوى إنك في نظام الهامش لن تدفع إلا
جزء بسيط من قيمة السلعة التي ستتاجر بها .
لنعود لمثال السيارات السابق وسنقوم بالمتاجرة بالهامش في حالة السوق الصاعد والسوق الهابط .
تذكر أن الوكالة التي نتعامل معها ستقوم بخصم مبلغ ١٠٠٠ $ كهامش مستخدم مقابل كل سيارة نقرر المتاجرة بها ، وتذكر أن
. $ حسابنا لدى الشركة هو ٣٠٠٠
في حالة السوق الصاعد
لنفترض أن سعر السيارة الواحدة الآن هو ١٠,٠٠٠ $ ولنفترض أننا ومن خلال متابعتنا لسوق السيارات وصلنا إلى قناعة بأن
أسعار السيارات سترتفع في الفترة القادمة ، سنفكر إذاً في شراء سيارة على أمل أن نتمكن من بيعها بسعر أعلى فيما بعد .
. $ سنقوم بشراء ١ لوت من وكالة السيارات أي إننا سنشتري سيارة واحدة حيث أن اللوت = سيارة قيمتها ١٠,٠٠٠
ستقوم وكالة السيارات بخصم ١٠٠٠ $ من حسابنا كهامش مستخدم يسترد بعد إتمام العملية ، وسيتبقى في حسابنا ٢٠٠٠ $ وهو
الهامش المتاح وهو أقصى مبلغ يمكن أن نخسره في هذه الصفقة .
لنفترض أنه وبعد شراءنا للسيارة انخفضت أسعار السيارات إلى ٩٠٠٠ $ ، لو قمنا ببيع السيارة بالسعر الحالي سيلزمنا أن
نضيف ١٠٠٠ $ من جيبنا لنستكمل قيمة السيارة والتي اشتريناها من الوكالة بسعر ١٠,٠٠٠ $ ، ستخصم الوكالة هذا المبلغ من
حسابنا لتعويض الفارق .
ولكننا لن نبيع وسننتظر ..
. $ نعم .. لنفترض أن الأسعار ارتفعت بسرعة وأصبح سعر السيارة ١٢٠٠٠
لو قمنا ببيع السيارة بالسعر الحالي سنتمكن من تسديد كامل قيمة السيارة وسيتبقى ٢٠٠٠ $ هما ربحنا من الصفقة .

سنقرر إنهاء الصفقة وسنأمر الوكالة ببيع السيارة بسعر ١٢٠٠٠ $ ، ستنفذ الوكالة الأمر وستخصم قيمة السيارة التي تطالبنا به
وهو ١٠,٠٠٠ $ ويتبقى مبلغ ٢٠٠٠ $ كربح ستضيفه إلى حسابنا لديها بعد أن تعيد الهامش المستخدم .
. $ سيكون حسابنا لديها = ٥٠٠٠
وبذلك يكون الربح الذي حققناه :
الربح = سعر البيع – سعر الشراء
$٢٠٠٠ = ١٠٠٠٠ -١٢٠٠٠ =
في حالة السوق الهابط
لنفترض أن سعر السيارة الآن = ١٠,٠٠٠ $ ولكننا ومن متابعتنا للسوق توصلنا إلى قناعة بأن أسعار السيارات ستنخفض في
الفترة القادمة .
سنفكر ببيع سيارة بالسعر الحالي لنعيد شراءها بسعر أقل فيما بعد .
$ طبعاً نحن لانملك سيارة حالياً ، لذا سنقوم باقتراضها من وكالة السيارات وسنأمرها أن تبيعها فوراً في السوق بسعر ١٠,٠٠٠
الحالي .
ستنفذ الوكالة الأمر وستخصم من حسابنا ١٠٠٠ $ كهامش مستخدم .فسواء اشترينا السيارة أم بعناها فنحن بدأنا صفقة وأصبحنا
مطالبين بتسديد كامل قيمة السيارة في حالة الشراء أو بإعادة السيارة في حالة البيع .
سيتبقى في حسابنا مبلغ ٢٠٠٠ $ كهامش متاح ، ونحن الآن مطالبين بإعادة السيارة التي اقترضناها .
. $ لو فرضنا بعد بيعنا السيارة ارتفعت أسعار السيارات وأصبح سعر السيارة = ١١٠٠٠
$ معنى ذلك لو قررنا أن نشتري سيارة بالسعر الحالي سنلزم بإضافة ١٠٠٠ $ من جيبنا حيث أننا بعنا السيارة بمبلغ ١٠,٠٠٠
والسيارة الآن = ١١٠٠٠ $ لكي نتمكن من إعادتها للوكالة يلزمنا أن نضيف ١٠٠٠ $ ، سيخصم هذا المبلغ من حسابنا لدى
الوكالة لو قررنا فعلاً الشراء .
ولكننا لن نفعل .. سننتظر ..
نعم لقد انخفضت أسعار السيارات وأصبح سعر السيارة = ٨٠٠٠ $ ، أي أننا لو قررنا أن نشتري سيارة الآن لنعيدها للوكالة
سندفع مبلغ ٨٠٠٠ $ ويتبقى لدينا ٢٠٠٠ $ من الثمن الذي بعنا فيه السيارة كربح لنا .
سنقوم بذلك وسنأمر الوكالة أن تشتري سيارة ، ستنفذ الشركة الأمر وستدفع ٨٠٠٠ $ وسيتبقى ٢٠٠٠ $ ستضاف إلى حسابنا
$ لديها بعد استرداد الهامش المستخدم وسيصبح حسابنا = ٥٠٠٠
وبذلك يكون الربح الذي حققناه :

الربح = سعر البيع – سعر الشراء
$٢٠٠٠ = $٨٠٠٠ - $١٠,٠٠٠ =
وهكذا ترى أنه في المتاجرة بالهامش كالمتاجرة بالأسلوب التقليدي يمكن دوماً تحقيق الربح في السوق الصاعد والهابط
والمهم في الأمر أن تصدق توقعاتنا .

بالتوفيق ولكى تعرف اكثر اكمل الموضوع القادم

0 comments: