Thursday, 8 October 2009

تعلم الفوركس بطريقة اسهل من قبل (فى الاعادة افادة)

تعليم الفوركس بطريقة اسهل من قبل (فى الاعادة افادةالدرس الأول:
ما هو الفوركس

كلمة فوركس Forex هي اختصار للعبارة Foreign Exchange اي تبادل العملات الاجنبية و قد يسمى ايضا FX كأختصار أكثر وأيضا يسمى ٌRetail Forex وايضا Spot FX أو فقط Spot

وبعيدا عن التسميات ، الفوركس بكل بساطة هو اكبر سوق مالي في العالم حيث يصل حجم التداول فيه الى 4 تريليون دولار في اليوم.

4 تريليون اي 4000 بليون أي 4000000 مليون ( اي اربعة مليون مليون ) .. رقم خيالي / اليس كذلك.

ما معنى حجم التداول؟

حجم التداول يعني كمية المبالغ التي تم تداولها طوال اليوم ، ومعنى تداولها اي تم تبادلها بين الاطراف المختلفة للسوق.

فتخيل سوق يتم تبادل 4 تريليون دولار به في اليوم ، ما شكل هذا السوق.

ولتتخيل ضخامة هذا السوق قارنه مثلا بسوق تبادل الاسهم بنيويورك ( وهو سوق ضخم للاسهم الامريكية ) ، لو علمت ان حجم التداول في سوق الاسهم هذا يصل الى 25 مليون دولار في اليوم لأكتشفت ان سوق الفوركس هو بحر تغوص فيه كل الاسواق بجميع انواعها.

حجم هذا السوق الضخم يجب ان ينقل لك شعور بصعوبة الابحار فيه فأمواجه عالية و خطيرة واعماقه غامضة و معتمة. و على كل من يرغب في الابحار فيه ان يستعد له بكل ما يملك من امكانيات يتغلب بها على تلاطم امواجه و على اسرار اعماقه.

لا اقصد بالطبع اخافتك من هذا السوق ولكني اشدد على الحرص منه والاستعداد له بكل ما تستطيع من ادوات حتى يمكنك التعامل معه بكل ثقة و نجاح.

ذكرت اعلاه ان هذا السوق هو سوق لتبادل العملات واعتقد ان الجميع يعرف ما معنى تبادل عملات ، ولكن لا بأس من ذكر بعض الامثلة .. تبادل العملات أي انه يوجد طرفين عند كل طرف مبلغ من المال بعملة تختلف عن عملة الطرف الآخر وللطرفين الرغبة في تبادل هذه المبالغ لغرض ما ، فقد يعطي الطرف الأول 1000 دولار للطرف الثاني على ان يعطي الطرف الثاني للأول 800 باوند بريطاني.

هذا هو مفهوم تبادل العملات ، اعطيك دولار مثلا و تعطيني باوند ولكن بدل كلمة اعطيك اقول اشتري أو ابيع ، فأحتياجي للباوند يعني انني سأشتريه سواء بالدولار الامريكي او بالين الياباني او غيرهما.

والعكس صحيح ، من يوفر لك العملة التي تحتاجها فإنه يبيعك هذه العملة مقابل العملة التي تتوفر عندك.

فمثلا ، المسافر لألمانيا مثلا لأي سبب ، سيحتاج لشراء مبلغ كافي من اليورو وبالتالي فإنه يدفع مثلا 10000 دولار امريكي ليحصل على مقابلها باليورو.

والعكس صحيح ، من يود السفر الى امريكا سيحتاج لشراء دولار امريكي وسيدفع المقابل بالعملة المتاحة لديه.

هذا هو مفهوم تبادل العملات ، أما لماذا ادفع 10000 دولار لأحصل مثلا على 8000 باوند فهذا لأن لكل عملة قيمة ( سعر ) مثلها مثل اي سلعة في السوق.

تخيل انك تود شراء علبة سردين من محل السوبرماركت المجاور ، فسوف تدفع مثلا دولار ونصف 1.5 دولار مقابل علبة السردين ، لماذا دولار ونصف؟ لأن قيمة علبة السردين بدولار ونصف؟

هذا المثل ينطبق ايضا على العملات ، فعند شراء باوند بريطاني فإنك قد تدفع مقابل ذلك دولار ونصف ايضا ( اي أن الباوند مثله مثل علبة السردين )

واختلاف قيمة العملات ناتج عن اختلاف الدول واختلاف الاقتصاد في هذه الدول فالدول الفقيرة عملتها فقيرة والدول الغنية عملتها غنية.

وهذا شئ طبيعي.

السؤال الآن ، اين يتم تبادل العملات؟

وهذا سؤال غاية في الاهمية ، لأن البعض ذهب تفكيرهم الى ( سيدي البراني ) على اساس انه افضل مكان لتبديل العملة ( في مصر ) ... واجابتي لهؤلاء انهم محقين .. فتبادل العملات يتم في محلات تسمى محلات الصرافة .. وهي متوفرة دائما وفي كل المدن .. وهذه المحلات متخصصة في هذا النوع من التجارة .. يشتري ويبيع فقط العملات بأنواعها.

من يحتاج دولار امريكي موجود ، من يحتاج فرنك فرنسي او استرالي موجود ومن يحتاج ريال سعودي ايضا موجود.

محلات الصرافة هذه تقدم لك خدمة توفير العملات المطلوبة بمقابل بسيط هو انها تزيد في سعر العملة زيادة بسيطة لتحصل على هامش ربح ولو كان بسيطاً.

وهي بذلك مثلها مثل المحل الذي باعك علبة السردين بدولار ونصف ، فالدولار ونصف ليس السعر الاصلي لعلبة السردين وانما هذا هو السعر المعروض لشراء علبة السردين وقد يكون سعرها الاصلي 1.25 دولار فقط.

محلات الصرافة ايضا لديها اسعار لعملاتها تسمى ( اسعار صرف العملات ) وهي عبارة عن سعر العملة الاصلي مضاف اليه مبلغ بسيط يعتبر ربح صاحب المحل.

فمثلا لو كان سعر الدولار بالنسبة للريال السعودي هو 3.50 ريال .. فهذا يعني انه للحصول على دولار واحد يجب ان تدفع 3.50 ريال. ولو حاولت ان تتذاكى وتخدع الصراف بأن تقول له عندي الف دولار اشتريهم واعطني 3500 ريال فسيضحك الصراف ويقول لك سعر بيع الدولار هو 3.35 ريال اي ان الصراف يجب ان يربح في عملية البيع وفي عملية الشراء بتحديد سعر للبيع وسعر للشراء لكل عملة.

قصة قصيرة:
مرة كان لي صديق يود تحويل 50,000 دولار امريكي الى عملة ماليزيا (الرنجت) وعملة ماليزيا تقريبا نفس قيمة الريال السعودي .. على كل حال ذهبنا معا لأفضل صراف في كوالالمبور ، افضل صراف لأن اسعار الصرف للعملات عنده ارخص من غيره عند الشراء وأغلى من غيره عند البيع وايضا لأنه في العادة لديه السيولة للمبالغ الكبيرة مثل مبلغ صاحبي.
عموما ، قال لنا ، اذا اردتم اتمام الصفقة عندي فيجب ان تمهلوني للغد ، لانه لم يكن لديه سيولة لتغطية صفقة شراء (الرنجت) حيث كان المبلغ المطلوب في حدود 175,000 رنجت وهو بالطبع مبلغ كبير لا يستطيع ان يحتفظ به في المحل. عدنا اليه اليوم التالي واتممنا الصفقة بنجاح حيث استطاع توفير السيولة الكافية لاتمام العملية.

هذه القصة توضح لنا امرين ، الاول أن تجار العملة ، يبحثون دائما عن الاسعار الافضل وهذا النقطة سنتناولها في حينها ان شاء الله.

اما الأمر الثاني والاهم حاليا وهو ان محلات الصرافة محدودة السيولة وهذا يجعلنا ذكر ما هو اكبر من محلات الصرافة في دور تبادل العملات ، الا وهي البنوك.

فالبنوك بأنواعها هي اللاعب الاساسي في عالم تبادل العملات حيث يتم عن طريقها عقد صفقات بالملايين وربما بالمليارات اثناء تداول يوم واحد.

أي ان الفوركس يعتمد بشكل اساسي على تبادلات البنوك سواء الصغيرة والمتوسطة أو الكبيرة التي تكون مؤسسات مالية ضخمة في عالم الأموال.

وفي عالم الفوركس اصبح تبادل العملات يتم عن طريق الانترنت بواسطة منصات خاصة ( برامج كومبيوتر ) مرتبطة ببنوك ومؤسسات مالية اكبر بحيث يمكن للبائع او الشاري اتمام صفقة ما مباشرة مع هذه الاطراف.

تمتلك هذه المنصات الخاصة شركات مالية تسمى شركات الوساطة المالية وسميت بهذا الاسم لأنها تلعب دور وسيط بينك كتاجر عملات و بين البنوك والمؤسسات المالية الاخرى.

فهي عن طريق منصة المتاجرة التي تملكها تستطيع تحويل طلب الشراء او البيع الى البنوك ، تماما مثل ما فعل الماليزي عندما ذهب الي البنك لتوفير السيولة اللازمة لاتمام الصفقة.

وهذا يجعل من سوق الفوركس سوق عالمي ليس له موقع ولا مركز فالصفقات تتم على الانترنت دون ان نرى او نلمس مبلغ بأيدينا وكلها ارقام على شاشة الكومبيوتر.

ولهذا فإن هذا السوق يعتبر من اسواق OTC اي Over-the- Counter وهذا المصطلح يعني انه لا وجود لسوق حقيقي بل كل ما هنالك يتم فوق الطاولة .. لا اعرف اي طاولة ولكن ممكن الطاولة التي عليها كومبيوترك .

وما دام الامر كذلك ، اي كل شئ يتم على الانترنت فذلك يعني انه يمكنك المتاجرة طوال الوقت وخلال الـ 24 ساعة اليومية بدون توقف. وهذا ما يجعل هذا السوق من اضخم الاسواق لأن الصفقات لا تتوقف ولا يوقفها الا عطلة نهاية الاسبوع حيث البنوك في عطلة.

والفوركس لو لا الانترنت لما اصبح كذلك ففي السابق ( الى سنة 1990 ) لم يكن في استطاعة الا التجار الكبار Big Guys خوض غمار الفوركس لان رؤوس اموالهم لا تقل عن 10 ملايين دولار وبالتالي فإن بأستطاعتهم المتاجرة بمبالغ كبيرة مباشرة خلال البنوك والمؤسسات المالية الاضخم. أما التجار الصغار Little Guys مثلنا فلم يكن في مقدورهم حتى مجرد التفكير في هذا النوع من التجارة.

الآن كل ما تحتاجه هو جهاز كومبيوتر متصل بالانترنت واشتراك مع احدى شركات الوساطة لتبدأ المتاجرة.

لا ، ليس هذا فقط فالاهم الاهم هو الدراسة والاحاطة الكاملة بهذه التجارة من جميع جوانبها والتدرب على فنونها و اساليبها حتى الاتقان ،عندها فقط يمكنك ان تبدأ فعليا المتاجرة.

انتهى الدرس الاول الذي احتوى على بعض المفاهيم الاساسية البسيطة والتي سيتم تناول كل منها بالتفصيل في حينه.

شكرا لكم وبالتوفيق

0 comments: